BAHTSUL MASAIL: BAHTSUL MASAIL Hukum Kesetaraan Gender Haram

Abu Zur'ah Ath-Thaybi Fiqih 0 Comments

Dewasa ini deras sekali mengalir konsep-konsep pemikiran mengenai kesetaraan Gender. Bahkan tidak jarang kalangan yang mengusung isu-isu kesetaraan gender berasal dari kalangan pesantren dan berafiliasi ke organisasi Nahdlatul Ulama’. Isu-isu itu menjadi mengemuka lebih terang dengan tampilnya tokoh wanita yang berhasil menduduki RI-1 beberapa waktu yang lalu. Sementara pro-kontra mengenai isu-isu kesetaraan gender sudah sampai pada tahap yang sangat mencemaskan, misalnya pro-kesetaraan gender mengusung ide-ide penghapusan poligami, kebolehan menikah lintas agama (wanita muslimah dinikahi non muslim), perkosaan dalam rumah tangga (marital rape) dll.

        Pertanyaan :

  1. Sejauh manakah sesungguhnya batas-batas kesetaraan gender dalam pandangan Islam ?
  2. Bagaimana NU menyikapi isu-isu kesetaraan gender sebagaimana dalam deskripsi di atas ?

        Jawaban:

        Kesetaraan gender yang tepat dalam pandangan ajaran Islam adalah meliputi:

  1. Sifat-sifat Insaniyah sebagaimana dalam al-Qur’an surah an-Nisa’ ayat 1 dan surah as-Syams ayat 7 sd. 10.
  2. Kewajiban dalam menjalankan agama yang meliputi bidang akidah syariat sebagaimana dalam surah al-Ahzab ayat 35.
  3. Bidang pendidikan dan akhlak sebagaimana dalam al-Qur’an surat al-Mumtahanah ayat 12 dan at-Tahrim ayat 6.
  4. Bidang perlindungan jiwa sebagaimana dalam al-Qur’an surat al-Takwir ayat 8 – 9 dan surat al-Isra’ ayat 31.
  5. Bidang pengetahuan. Rasulullah bersabda:

طلب العلم فريضة على كل مسلم رواه ابن ماجه

  1. Bidang penerapan sanksi (uqubah) sebagaimana dalam al-Qur’an surat an-Nur ayat 2.
  2. Bidang yang berkaitan dengan hukum-hukum, akad (transaksi) dan pengelolaan harta sebagaimana dalam al-Qur’an surat al-Baqarah ayat 36.
  3. Peran serta dalam perjuangan Islam sesuai dengan potensinya.
  4. Bidang hukum-hukum dan

Adapun paham-paham kesetaraan gender yang kemudian ditarik pada persoalan-persoalan selain di atas seperti perkawinan, hak mendapat warisan, kawin antaragama, kepemimpinan dan lain sebagainya, maka tergolong bid’ah tercela (madzmumah), bahkan dapat mengarah pada kufur. Dengan demikian sudah menjadi kewajiban setiap muslim untuk menolaknya dan NU sebagai Jam’iyah Ahlussunnah wal Jama’ah membentengi kaum muslimin dari paham-paham yang menyimpang dari ajaran Ahlussunnah wal Jama’ah.

  1. قال في تفسير المنير 5/54-55

ما نصه الرجل قيم على المرأة أي هو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها وإذا أعوجت وهو القائم عليها بالرعاية والحماية وعليه الجهاد دونها وعه من الميراث ضعف نصيبها لأنه هو المكلف بالنفقة عليها وسبب القوامة أمران الأول وجود مقومات جسدية خلقية وهو أنه كامل الخلقة قوي الإدراك قوي العقل معتدل العاطفة سليم البنية فكان الرجل مفضلا على المرأة في العقل والرأي والعزم والقوة لذا خص الرجال بالرسالة والنبوة والإمامة الكبرى والقضاء وإقامة الشعائر كالأذان والإقامة والخطبة والجمعة والجهاد وجعل الطلاق بيدهم وأباح لهم تعدد الزوجات وخصهم بالشهادة في الجنايات والحدود وزيادة النصيب في الميراث والتعصيب الثاني وجود الإنفاق على الزوجة والقريبة والزامه في المهر على أنه زمر لتكريم المرأة وفيما عدا ذلك يتساوى الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات وهذا من محاسن الإسلام قال الله تعالى ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة أي في إدارة البيت والإشراف على شؤون الأسرة والإرشاد والمراقبة وذلك كله غرم يتناسب مع قدرات الرجل على تحمل المسؤوليات وأعباء الحيات وأما المرأة فلها ذمة مالية مستقلة وحرية تامة في أموالها

وقال سعيد عن قتادة في قوله ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعد قال كان أهل جاهلية لا يورثون المرأة شيئا ولا الصبية ويجعلون الميراث لمن يحبون فلما ألحق للمرأة نصيبها وللصبي نصيبه وجعل للذكر مثل حظ الأنثيين قالت النساء لو كان أنصباؤنا في الميراث كأنصباء الرجال وقال الرجال إن لنرجوا أن نفضل على النساء في الأخرة كما فضلنا عليهن في الميراث فأنزل الله تعالى للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن يقول المرأة تجزى بحسناتها عشر أمثالها كما يجزى الرجل قال واسألوا الله من فضله إن الله كان لكل شيء عليما وأن الله أن تمنى ما فضل الله بعضنا على بعض لأن الله تعالى لو علم أن المصلحة له في إعطائه ما أعطى الأخر لفعل ولأنه لا يمنع من بخل ولاعدم وإنما يمنع ليعطى ما هو أكثر منه وقد تضمن ذلك النهي عن الحسد وهو تمني زوال النعمة عن غيره إليه

  1. قال الشيخ محمد بن عبد الله الأندلسي في كتابه أحكام القرأن 1/527

ما نصه المسألة الخامسة قوله تعالى للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبنا قال علماءنا عما نصيبهم في الأخرة فسواء كل حسنة بعشر أمثلها للرجل والمرأة كذلك واسألوا الله كذلك من فضله وأما نصيب في مال الدنيا فبحسب ما علمه الله من المصالح وركب الخلق عليه من التقدير والتدبير رتب أنصبائهم فلا تتمنوا ما حكم الله به وأحكم بما علم ودبر حكمه

  1. قال محمد طعمة سليمان القضات في ولاية العامة للمرأة في الفقه الإسلامي 1/59-62

ما نصه مواطن المساواة بين الرجل المراة وفيما يلى أستعرض بعضا من مواطن المساواة بين الرجل والمرأة في الإنسانية

  1. المساواة في الإنسانية فالمرأة والرجل خلقا من نفس واحدة ألرجل والمرأة بمراحل متماثلة من النمو نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم … الخ قال تعالى يا آيها الناس التقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء وقال الرسول صلى الله عليه وسلم إنما النساء شقائق الرجال

2- المساواة فى الخلقة: جاء الإسلام ليقرر أن نفس الرجل والمرأة سواء بسواء، يسموبها إيمان وخلق، ويضعها كفروانحراف، قال تعالى : (ونفس وما سواها، فألمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خال من دساها) الشمس : 7-10

3- المساواة فى الناحية العقائدية : فالإيمان بالله تعالى والتكاليف الشرعية، والجزاؤ، وما يستتبع ذلك من أركان الإيمان مكلف به الرجل والمراة على السواء حيث قال تعالى إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات …الأية (الأحزاب :35) فهذه الأية تبين مدى المساواة فى العقيدة والتكاليف الشرعية وما الى ذلك.

4- المساواة فى التربية والتهذيب، والتوجيه الأخلاق وطهارة القلب والقصد واللسان والجوارح قال تعالى اذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لايشركن بالله شيئا ولايسرقن الأية (الممتهنة :12) وهي مسؤولة كالرجل عن الإخلاص والإيمان والنفاق والرياء والحسد والنميمة والغيبة وما الى ذلك.

وجاء الإسلام يحض على تربية البنات وتهذيبهن كما خص على تربية البنين قال تعالى “يأيها الذين أمنوا قوا أنفسكم واهليكم نارا الأية (التحريم :6) وقال رسول الله ص من عال ثلاث بنات فأدبهن ورحمهن وأحسن اليهن فله الجنة

5- المساواة فى الكرامة الإنسانية ، حيث قرر الإسلام المساواة فى الكرامة الإنسانية بين الرجل والمرأة فحرم وأد البنات كما حرم قتل البنين خوف الفقر فقال تعالى “واذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت ) التكوير :8-9) وقال تعالى (ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق) الإسراء :31

وقد قرر الفقهاء أن الرجل يقتل بالمرأة اذا قتلها عمدا دون شبهة كما يقتل بالرجل على مثل ذلك.

6- المساواة فى العلم الواجب عينا او كفاية

جاء الإسلام يحض على تعليم المرأة وتعليم الرجل سواء بسواء فهي مكلفة بالإيمان بالله تعالى وما جاء من عند الله ومكلفة بطاعة الله ولا يكون ذلك منها الا بالعلم ، قال رسول الله “طلب العلم فريضة على كل مسلم” قال أستاذنا الشيخ مصطفى الزرقاء ومحل اتفاق بين شراح الحديث ان كلمة مسلم هنا يراد بها من اتصف بالإسلام سواء اكان ذكرا ام انثى

وقال رسول الله “أيما رجل كانت عنده وليدة فعلمها وأحسن تعليمها وأدبها فاحسن تأديبها ثم أعتقها وتزوجها فله أجران. وعن أبي سعيد الخدري رض قالت النساء للنبي غلبنا عليك الرجال فاجعل لنا من نفسك فوعدهن يوما لقيهن فيه فوعظهن وأمرهن فكان فيما قال لهن ما منكن امرأة فقدم ثلاثة من ولدها الا كان لها حجابا من النار، قالت امرأة واثنين فقال واثنين

7- المساواة فى العقوبات فهي كالرجل يطبق عليها حد السرقة والزنا والقذف ويطبق عليها القصاص والتعزير. قال تعالى (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة) النور : 2

8- المساواة فى العمل فى الإسلام، والعيش له بما يتفق مع خلقها ووظيفتها فى الحياة فنجد ان اول امرأة اسلمت خديجة ام المؤمنين واول من استشهد من المسلمين ياسر وزوجته سمية رضي الله عنهم

9- المساواة فى الاحكام والعقود والتصرفات القولية والمالية من التبرع والهبة والوصية وما الى ذلك.

هذا بالإضافة الى ان الإسلام دفع عن المرأة اللعنة التي كان يلصقها بها رجال الديانات السابقة الذين يجعلون سبب عقوبة أدم عليه السلام بالخروج من الجنة ناشئا من المرأة وحدها. بل هذه الزلة فى نظر الإسلام لاصقة بهما معا، قال تعالى “فأزلهما الشيطان فأخرجهما مما كانا فيه” البقرة :36

والإسلام قد حارب التشاؤم والحزن من مجيئ الأنثى فى الولادة، قال تعالى (واذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم… الأية) النحل :58-59 وقد امر الرسول ص بالمساواة فى العطية بين الأبناء والبنات فقال الرسول ص إعدلوا بين أولادكم فى العطية.

فلقد أنكر أحمد بن حنبل على الحارث المحاسبي (رحمهما الله ) تصنيفه في الرد على المعتزلة فقال الحارث (الرد على البدعة فرض) فقال أحمد نعم ولكن حكيت شبهتهم أولا ثم أجبت عنها فبم تأمن أن يطالع الشبهة من يعلق ذلك بفهمه ولا يلتفت إلى الجواب أو ينظر في الواب ولا يفهم كنهه؟ وما ذكره أحمد بن حنبل حق ولكن في شبهة لم تنتشر ولم تشتهر فأما إذا إنتشرت فالجواب عنها واجب ولا يمكن الجواب عنها إلا بعد الحكاية. إهـ المنقذ من الضلال والموصل إلى ذي العزة والجلال للإمام أبي حامد محمد بن محمد الغزالي ص: 28

  1. غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب للشيخ محمد بن أحمد السفاريني الحنبلي 1/267 – 268 طـ مؤسسة قرطبة

على غير من يقوى على دحض   قوله ويدفع إضرار المضل بمذود

إلى أن قال … قال الإمام أحمد رضي الله عنه : ويجب هجر من كفر أو فسق ببدعة أو دعا إلى بدعة مضلة أو مفسقة على من عجز عن الرد عليه أو خاف الاغترار به والتأذي دون غيره. فظاهره أنه متى كان يقدر على الرد عليه لا يجب هجره بل عليه رد قوله إهـ

RUMUSAN KEPUTUSAN

BAHTSUL MASAIL PWNU JATIM DI SIDOGIRI

02-03 J. ULA 1426 / 09-10 JUNI 2005


Penulis : Nor Kandir

Artikel Thaybah.id

Penulis buku “MUNGKINKAH AKU HAFAL SATU JUTA HADITS SEPERTI IMAM AHMAD BIN HANBAL??”, “ADA APA DENGAN BAHASA ARAB?”, “ARBAIN QUR’ANIYYAH”, dan “ARBA’IN MUTTAFAQUN ALAIH”, Penerjemah Kutaib PENGARUH IBADAH DALAM KEHIDUPAN karya Syaikh Abdul Muhsin al-Badr.

Pengelola situs http://terjemahmatan.blogspot.com

Rekomendasi Artikel

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*